القائمة الرئيسية

الصفحات

هل ازدهار العملات المشفرة يعطل الصناعة المصرفية؟

 هل ازدهار العملات المشفرة يعطل الصناعة المصرفية؟

بعض المراقبين يعتقدون أنه من الخيارات التي يمكن أن تقوّض النظام البيئي المشفر بأكمله إنشاء دولار رقمي تصدره الحكومة الأميركية.


الجهات التنظيمية الحكومية والفدرالية في الولايات المتحدة وبعض أعضاء الكونغرس يعتقدون أن دخول العملات المشفرة إلى البنوك يمثل سببا للقلق (ويب بارك)

_أدت الطفرة في الشركات التي تقدم قروضا بالعملات المشفرة وحسابات الودائع ذات العائد المرتفع إلى تعطيل الصناعة المصرفية وجعل المنظمين يتدافعون للحاق بالركب.


_وفي تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" (The New York Times) الأميركية، قال الكاتبان إريك ليبتون وإفرات ليفني إن "بلوكفي" (BlockFi)، وهي شركة مالية ناشئة سريعة النمو يقع مقرها الرئيسي في مدينة جيرسي، تطمح إلى أن تكون في مقام بنك "جي بي مورغان" (JPMorgan) للعملات المشفرة.


_ويضيف الكاتبان أن هذه الشركة تقدم بطاقات الائتمان والقروض والحسابات المدرة للفائدة. ولكن بدلا من التعامل بالدولار بشكل أساسي، تعمل بلوكفي في عالم يتسع بسرعة للعملات الرقمية، وهي تنتمي لجيل جديد من المؤسسات التي تعمل بشكل فعال على إنشاء نظام مصرفي بديل مبني على التكنولوجيا.


_ويتابع الكاتبان أن الجهات التنظيمية الحكومية والفدرالية في الولايات المتحدة وبعض أعضاء الكونغرس، يعتقدون أن دخول العملات المشفرة إلى البنوك يمثل سببا للقلق.


_ويرى الكاتبان أن هذا النوع من التكنولوجيا يعمل على تعطيل عالم الخدمات المالية بسرعة كبيرة وغير متوقعة لدرجة أن المنظمين للقطاع المالي يبقون متأخرين عن الركب كثيرا، مما قد يترك المستهلكين (العملاء) والأسواق المالية عرضة للخطر.


_ويلفت تقرير الصحيفة الأميركية إلى أن كبار المسؤولين من مجلس الاحتياطي الفدرالي والجهات التنظيمية المصرفية الأخرى يعملون في الوقت الحالي وعلى وجه السرعة فيما أطلقوا عليه "سباق العملات المشفرة"، في محاولة للحاق بالتغيرات السريعة وتحديد كيفية الحد من المخاطر المحتملة لهذه الصناعة الناشئة التي تميز تاريخها بقدر كبير من التكهنات عالية المخاطر والتقدم التكنولوجي.


*احتيال


_بحسب الصحيفة، حذر المسؤولون الفدراليون وسلطات الدولة من أن صناعة الخدمات المالية المشفرة معرضة في بعض الحالات للاختراقات والاحتيال، كما أنها تعتمد على الابتكارات المحفوفة بالمخاطر.

_ووفق الصحيفة، خسرت منصة التشفير "بولي نتوورك" (PolyNetwork) -خلال الشهر الماضي- ولفترة وجيزة 600 مليون دولار من أصول عملائها بسبب المخترقين، حيث وقع استرجاع معظمها بعد أن توسل مؤسسو الموقع إلى اللصوص للتراجع.

_الكاتبان أضافا أن هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية أنشأت مكتبا قائما بذاته لتنسيق التحقيقات في العملات المشفرة والأصول الرقمية الأخرى، وجندت أكاديميين ذوي خبرة ذات صلة لمساعدته على تتبع التغييرات السريعة، علما بأن الأمر من الممكن أن يستغرق عاما على الأقل لكتابة القواعد أو تمرير التشريعات في الكونغرس. وقد يصدر المنظمون إرشادات مؤقتة لتحديد بعض التوقعات من أجل فرض السيطرة على الصناعة.

_وقال الكاتبان إنه وقع بالفعل استهداف بلوكفي من قبل المنظمين في 5 ولايات اتهموها بانتهاك قوانين الأوراق المالية المحلية، في حين تشمل مخاوف المنظمين المزيد من العروض التجريبية المقدمة من قبل مجموعات مثل "بانكيك سواب" (PancakeSwap)، التي تتباهى بأنه يمكن لمستخدميها كسب ما يبلغ 91% من العائد السنوي على ودائع العملات المشفرة.

*مخاوف

_وفق الصحيفة الأميركية، أعربت وزيرة الخزانة الأميركيّة جانيت يلين، ورئيس مجلس المحافظين للنظام الاحتياطي الفدرالي جيروم باول، عن مخاوفهما حيال هذه الصناعة الناشئة حتى في الوقت الذي يدرس فيه بنك الاحتياطي الفدرالي وغيره من البنوك المركزية ما إذا كان سيصدر عملات رقمية خاصة بهم.

_وأشار باول -حسب الصحيفة- إلى انتشار ما يسمى بالعملات المستقرة، وهي عملات رقمية ترتبط قيمتها عادة بالدولار وتستخدم كثيرا في تحويلات الأموال الرقمية وغيرها من المعاملات مثل الإقراض.

_ولفت باول خلال شهادته أمام الكونغرس في يوليو/تموز الماضي إلى أن الأصول الآمنة التي نخزّن فيها أموال الشعب ليست متوفرة بالنسبة للعملات المستقرة.


*نماذج متعددة

_ذكر الكاتبان في تقريرهما أن الخدمات المصرفية للعملات المشفرة تتوفّر لدى مجموعة واسعة من الشركات. كما توجد هناك شركات تعمل على نماذج مشابهة لتلك الخاصة بالبنوك التقليدية الموجهة نحو المستهلك، مثل بلوكفي، التي تأمل بحلول نهاية هذا العام في الحصول على ودائع العملاء المشفرة.

_ومن ناحية أكثر تطرفا -يضيف الكاتبان- هناك التمويل اللامركزي، وهو أقرب إلى "وول ستريت" (Wall Street) للعملات المشفرة. ويقضي التمويل اللامركزي على الوسطاء البشريين مثل الوسطاء وموظفي البنوك والتجار، ويستخدم بدلا من ذلك الخوارزميات لإجراء المعاملات المالية، مثل الإقراض والاقتراض.

_ويوضح الكاتبان أن المشرعين والمنظمين يشعرون بالقلق من أن المستهلكين ليسوا دائما على دراية كاملة بالمخاطر المحتملة لخدمات التشفير الجديدة التي تشبه البنوك ومنصات التمويل اللامركزية.

_ويقول الكاتبان "في الواقع، ليست حسابات الودائع المشفرة مؤمنة على المستوى الفدرالي. وقد لا يتم ضمان المقتنيات إذا ساءت حال الأسواق. وقد يواجه الأشخاص الذين يقترضون بضمان عملاتهم المشفرة إمكانية تصفية ممتلكاتهم، أحيانا في أسواق مؤتمتة بالكامل وغير منظمة".


*كسر القالب المصرفي

_بحسب تقرير الصحيفة الأميركية، يكون التحدي التنظيمي أكبر عندما يتعلق الأمر بمطوري تمويل التشفير الناشئين الآخرين، نظرا لأنها أسواق آلية بشكل أساسي تديرها برامج حاسوب تعمل على تسهيل المعاملات دون الحاجة لتدخل بشري. وتكمن الفكرة في القضاء على الوسطاء والجمع بين المشترين والبائعين على أساس تقنية "بلوك تشين" (Blockchain)، وهي التكنولوجيا التي تقف وراء العملة المشفرة خاصة وأن المواقع لا تجمع حتى المعلومات الشخصية للمستخدمين.

_ويعتبر مؤسسو هذه الأنواع من المنصات أنهم لا يقومون سوى ببناء "بروتوكول" يقوده في النهاية مجتمع من المستخدمين، مع تشغيل رمز الحاسوب للعرض بشكل فعال.

* ما العمل؟

_يرى بعض المشرعين أن أحد الخيارات الجديرة بالاهتمام يتمثل في حظر البنوك في الولايات المتحدة من الاحتفاظ بالودائع النقدية لدعم عملات مستقرة.

_أما الخيار الثاني الآخر الذي يقول البعض إنه يمكن أن يقوض النظام البيئي المشفر بأكمله، فيتلخّص في إنشاء دولار رقمي تصدره الحكومة.

_وفي هذا الشأن، يقول باول "لن تحتاج إلى عملات مستقرة أو مشفرة إذا ما كنت تملك عملة أميركية رقمية".
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التعليقات

التنقل السريع