القائمة الرئيسية

الصفحات

هام جدا دراسة: الخلود للنوم بين 10-11 ليلًا قد يجعلك أقل عرضة لأمراض القلب

 دراسة: الخلود للنوم بين 10-11 ليلًا قد يجعلك أقل عرضة لأمراض القلب. ويب بارك


ويب بارك


لا تكاد أهمية النوم العميق ليلًا تخفى على أحد، ولكن يبدو أن هذه الفوائد قد تتضمن كذلك فوائد مباشرة لصحة القلب، فتبعًا لآخر الدراسات، يمكن للخلود للنوم خلال ساعة محددة ليلًا أن ينعكس إيجابًا على صحة القلب والشرايين.

تبعًا لدراسة جديدة نشرت نتائجها في المجلة الأوروبية لصحة القلب (The European Heart Journal)، يبدو أن الخلود للنوم ليلًا ما بين الساعة 10-11 مساء قد يخفض من فرص إصابتك بأمراض القلب والشرايين.


Sorry, the video player failed to load.(Error Code: 101102)

للخروج بهذه النتائج، بدايًة؛ تم جمع بيانات مأخوذة من الساعات الذكية لقرابة 88 ألف متطوع وعلى مدى 7 أيام، ثم قام الباحثون بتتبع الحالة الصحية لجهاز الدوران للمتطوعين على مدى فترة تقارب 6 سنوات.


ليلاحظ الباحثون أن مشكلات القلب والشرايين ظهرت فقط عند 3 الاف شخص من المتطوعين، وهؤلاء تحديدًا كانوا يميلون للخلود للنوم إما قبل الساعة 10 ليلًا أو بعد الساعة 11 ليلًا، أي أنهم كانوا يميلون للخلود للنوم خارج نطاق الساعة التي يعتقد الباحثون أنها الساعة المثالية للنوم.


وخرج الباحثون بنتائج مفادها أن:

ويب بارك


الخلود للنوم ما بين 10-11 ليلًا قد يقلل من فرص الإصابة بما يأتي: النوبة القلبية، والسكتة.

الخلود للنوم بعد منتصف الليل قد يرتبط بأكبر كمية من المخاطر الصحية، لا سيما وأن النوم في هذا التوقيت يقلل من فرص تمكن الفرد من رؤية ضوء الصباح، مما قد يكون له تأثير سلبي على ساعة الجسم الداخلية.

ويعتقد الباحثون القائمون على الدراسة، أن الرابط بين النوم خلال الساعة المذكورة تحديدًا وبين انخفاض فرص الإصابة بأمراض القلب والشرايين يعزى غالبًا لحقيقة أن النوم خلال الساعة المذكورة قد يساعد الجسم على الحصول على نوم يتناسب بشكل مثالي مع ساعة الجسم الداخلية. 


النوم ليلًا: فوائده والمدة المثالية له

بشكل عام، فإن الحصول على قسط كافي من النوم بطريقة تضمن تنسيق إيقاع عمليات الجسم الداخلية مع الإيقاع الخارجي لكل ما يجري حوله قد لا يكون له تأثير إيجابي فقط على مستويات ضغط الدم ومختلف مناحي صحة القلب والشرايين، بل قد يكون له تأثير إيجابي كذلك على درجة الوعي واليقظة والصحة العامة وجودة الحياة.


ويفضل أن يحصل كل شخص على قسط من النوم يتراوح ما بين 7-9 ساعات ليلًا لجني فوائد النوم المحتملة للصحة.


لذا، قد لا يكون الخلود للنوم مبكرًا أو متأخرًا خيارًا جيدًا لصحة قلبك، بل قد يكون النوم في فترة وسطية تقع بينهما، وهي الفترة ما بين الساعة 10-11 ليلًا هو الخيار الأفضل لصحتك ولصحة قلبك وشرايينك كذلك على المدى البعيد.

ويب بارك


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع