القائمة الرئيسية

الصفحات

ملاحظات مهمة من فوز ريال مدريد الصعب على شاختار

 ملاحظات مهمة من فوز ريال مدريد الصعب على شاختار.




_نجح ريال مدريد في تخطي عقبة شاختار بصعوبة بالغة على ملعبه سانتياجو برنابيو، ليعزز موقعه في صدارة الترتيب، ويضع قدماً في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا قبل جولتين على انتهاء دور المجموعات.


_ولم تكن المباراة سهلة على رجال المدرب كارلو أنشيلوتي، وفي بعض الأوقات شعرنا أن الفريق سيتعثر بشكل حتمي، لكن بخبرة بعض اللاعبين والفارق في الجودة، نجح الفريق في خطف 3 نقاط غاية في الأهمية. وفي هذا التقرير سوف نستعرض أبرز الملاحظات الفنية من المباراة:-


استراتيجية فعالة لأنشيلوتي ولكن!

_المدرب الإيطالي درس شاختار جيداً، وهو يدرك أن الفريق الأوكراني يصعد بالكرة من الخلف، ولذلك طلب من اللاعبين فرض ضغط عالي منذ الدقيقة الأولى، وهذا الضغط كان ذكياً جداً، بحيث يتم ترك حامل الكرة بدون ضغط، والاكتفاء بمراقبة من حوله، ثم الانقضاض على الكرة عند محاولة تمريرها.


_استراتيجية أنشيلوتي كانت فعالة جداً خلال الثلث ساعة الأولى، وجاء منها الهدف الاول الذي حمل توقيع كريم بنزيما، وكان يمكن أن يتم حسم الأمور مبكراً لولا سوء التوفيق الذي لازم لوكا مودريتش في أكثر من لقطة.


_لكن كان هناك حالة من القلق عندما ينجح شاختار في الخروج بالكرة، فهنا كنا نشاهد أن خط وسط ريال مدريد ينكشف بشكل كامل، وهذا ما جعل أنشيلوتي يأمر لاعبيه بالتراجع وعدم الاعتماد على الضغط بعد التقدم بالنتيجة.


_مشكلة ريال مدريد مع أنشيلوتي أنه لا يجيد الدفاع المتمركز، تسليم الملعب لشاختار لم يكن قرارا موفقاً من المدرب الإيطالي حتى لو كان هناك مخاطرة بمواصلة الضغط، فشاهدنا الفريق الأوكراني بدأ يأخذ الثقة بسبب تراجع ريال مدريد وينجح في تسجيل هدف التعادل، وكان قريباً من تسجيل أهداف أخرى في العديد من اللقطات.


ريال مدريد يفشل مجدداً في فرض أسلوبه

_باستثناء الثلث ساعة الأولى التي تحدثنا عنها في النقطة السابقة، لم نشعر أن ريال مدريد هو الطرف المتحكم في المباراة، حيث أن الفريق كان يخسر الاستحواذ بكل سهولة، وحتى عندما يتكتل دفاعياً لا ينجح بإغلاق المنافذ على حامل الكرة بالشكل المطلوب.


_هذه المشكلة يعاني منها ريال مدريد مع المدرب الإيطالي منذ بداية الموسم، فرغم أنه يحقق نتائج جيدة في الكثير من الأحيان، وينجح الفريق بتسجيل أكثر من هدف، لكن الخصم دائماً ما يلعب بأريحية ويتمكن من فرض رتمه على الملعب رغم فارق الجودة الذي يصب في مصلحة لاعبي الريال.


_أضف إلى ذلك أن ريال مدريد لا يجيد اللعب بنفس الرتم لفترة طويلة، والأمر لا يتعلق بأن أنشيلوتي يخوض المباريات على مراحل، لأننا لا نتحدث هنا عن العمل البدني وإنما أسلوب وسرعة اللعب، فأحياناً نشاهد الريال يستحوذ ويلعب برتم سريع، ثم نرى الفريق دخل في مرحلة من الفوضى والعشوائية في العمليتين الدفاعية والهجومية.


ما ينقص ميليتاو لتطوير منظومة ريال مدريد الدفاعية

_إيدير ميليتاو يقدم مستوى جيد نسبياً، وبرّهن في الكثير من الأحيان أنه يملك خصائص جيدة، لكنه لغاية الآن لم يستغل مميزاته بالشكل المطلوب، فهو يعاني دائماً من مسألة التمركز والتحرك.


_في لقطة هدف شاختار، شاهدنا الكرة ترسل ساقطة إلى منطقة جزاء ريال مدريد، ثم يذهب ديفيد ألابا لمحاولة قطع الكرة. والغريب في الأمر أن إيدير ميليتاو كان يتواجد خارج منطقة الجزاء لسبب غير مفهوم، بدلاً من أن يكون محاصراً اللاعب الذي سجل الهدف.


_ميليتاو يجب أن يطور نفسه في توقع الكرة، وليس مراقبتها، فلا يعقل أن يلعب في محور خط دفاع ريال مدريد وهو لا يجيد هذه الخاصية التكتيكية، لأن مشكلة كهذه دائماً ما تجعله يصل متأخراً للكرة، أو لا يتواجد في مركز الحدث من الأساس.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التعليقات

التنقل السريع