القائمة الرئيسية

الصفحات

سعر الدولار يصعد الخميس بعد اجتماع «الاحتياطي الفيدرالي»

 سعر الدولار يصعد الخميس بعد اجتماع «الاحتياطي الفيدرالي»




_ارتفع مؤشر الدولار بعد برهة من إعلان المركزي الأمريكي من 93.80 نقطة إلى 94.25 بحلول الساعة 0800 بتوقيت جرينتش يوم الخميس وهو أعلى مستوى منذ الاثنين.

_صعد سعر الدولار، خلال تعاملات اليوم الخميس، ليتعافى بعدما كرر مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي) أنه يتوقع أن يكون التضخم المرتفع مؤقتًا، في حين تتجه الأنظار إلى بنك إنجلترا المركزي الذي قد يصبح أول بنك مركزي كبير يرفع أسعار الفائدة بعد أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد” كوفيد- 19″، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

_وأعلن الاحتياطي الفيدرالي، اليوم الأربعاء، خفض مشترياته الشهرية من سندات الخزانة والأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري البالغة 120 مليار دولار بمقدار 15 مليار دولار، لكن جيروم باول، رئيس البنك، قال إنه لا توجد حاجة مُلحة لرفع تكاليف الاقتراض.

_وارتفع مؤشر الدولار بعد برهة من إعلان المركزي الأمريكي من 93.80 نقطة إلى 94.25 بحلول الساعة 0800 بتوقيت جرينتش يوم الخميس، وهو أعلى مستوى منذ الاثنين.

_وانخفض سعر العملة الأوروبية الموحدة “اليورو” مقابل الدولار 0.5% إلى 1.1578 دولار.

_ونزل سعر الجنيه الإسترليني، الذي قاد المكاسب مقابل الدولار في بادئ الأمر بعد اجتماع المركزي الأمريكي، 0.3% إلى 1.3644 دولار، في حين يترقب المستثمرون لمعرفة ما إن كان صناع السياسات النقدية في بنك إنجلترا سيعلنون أول رفع لأسعار الفائدة بعد الجائحة.

_وبالنسبة لبقية العملات نزل سعر الين الياباني على نحو طفيف بمقدار دولار إلى 113.98 ين في نطاق تحرك جيد بعدما صعد إلى أعلى مستوياته منذ أعوام مقابل الدولار عند 114.69 ين في الشهر الماضي.

_وانخفض سعر الدولار الأسترالي بنسبة 0.26% إلى 0.7430 دولار مقتربًا من المستوى الذي سجله يوم الثلاثاء بعد اجتماع بنك الاحتياطي الأسترالي.

_وبالنسبة للعملات الرقمية هبطت أسعار بتكوين بنحو 2% إلى 61589 دولارًا، بعدما ظلت معاملاتها محدودة إلى حدٍّ ما بعد بلوغها أعلى مستوى على الإطلاق عند 67 ألف دولار في الشهر الماضي.

الاحتياطي الفيدرالي يبدأ تقليص دعمه النقدي للاقتصاد الأمريكي

_أطلق الاحتياطي الفيدرالي، الأربعاء، خفض الدعم النقدي الذي يقدمه للاقتصاد منذ بداية الأزمة، مشيرًا إلى أن النشاط والتوظيف “واصلا تعززهما”، وفي مواجهة تضخم “مرتفع”.

_وسيبدأ الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي إبطاء عمليات شرائه للأصول في نوفمبر. وستُخفض من 120 مليار دولار شهريًّا في الوقت الحالي بمقدار 15 مليارًا كل شهر إلى أن تبلغ الصفر.

_وسمحت عمليات ضخ السيولة هذه في النظام المالي بمنع حدوث أزمة مالية تضاف إلى الأزمة الاقتصادية المرتبطة بـ”كوفيد- 19″.

_في التفاصيل، سيشتري الاحتياطي الفيدرالي، كل شهر، سندات خزينة تقل قيمتها بمقدار عشرة مليارات عن الشهر السابق ومنتجات مدعومة بقروض عقارية أقل بخمسة مليارات دولار، كما ورد في بيان صدر في ختام اجتماع لجنته للسياسة النقدية.

_وسيوقف الاحتياطي الفدرالي جميع عمليات شراء الأصول في منتصف يونيو 2022. لكنه يؤكد، في الوقت نفسه، أنه مستعد لتعديل هذه السياسة “إذا بدا ذلك مبررًا بتطور الآفاق الاقتصادية”.

_بعبارة أخرى، إذا بقي التضخم مرتفعًا جدًّا، ستتسارع وتيرة خفض شراء الأصول؛ لأن مسئولي المؤسسة يريدون استكمال هذه الخطوة الأولى، قبل بدء رفع معدلات الفائدة الأساسية، مما سيبطئ الطلب ومن ثم سيبطئ ارتفاع الأسعار.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التعليقات

التنقل السريع