القائمة الرئيسية

الصفحات

كأس العرب - العراق.. أبناء "عمو بابا"

 كأس العرب - العراق.. أبناء "عمو بابا"


منذ ما يقارب الشهر، حصد الرمثا لقب الدوري الأردني لأول مرة منذ 40 عاما، وعقب التتويج صرّح العراقي أمين فيليب المدير الفني للفريق: "الراحل عمو بابا هو من صنعني في مجال التدريب، وعلّمني أشياء كثيرة".



عمانوئيل بابا داوود، وعمانوئيل تعني في اللغة الآرامية "الله معنا"، وأصبح اسم شهرته "عمو بابا" متداولا أثناء تعليق إسماعيل محمد عبر الإذاعة بين منتخبي العراق ومصر العسكريين عام 1955 والتي انتهت بفوز مصر 3-2.


"ستصبح علَما على رأسه نار"


بعد مباراة مصر والعراق قال إسماعيل محمد المدير الفني وقتها لـ عمو بابا: "ستصبح علَما على رأسه نار في يوم ما".


عمو بابا أصبح أول عراقي يسجل 5 أهداف في مباراة واحدة عندما قاد فريقه في نهائي كأس الجيش عام 1955 للفوز بخماسية نظيفة.


وصاحب أول هدف دولي في تاريخ منتخب العراق بتسجيله هدفا في شباك المغرب بدورة الألعاب العربية 1957 والتي أقيمت ببيروت وانتهت بالتعادل 3-3.


وأول لاعب عراقي تُشهَر في وجهه البطاقة الحمراء بعد اعتراضه على قرار الحكم في المباراة التالية من نفس المسابقة أمام تونس، وكانت المرة الأولى والأخيرة وحينها خسرت العراق بنتيجة 4-2 بعدما كانت متقدمة 2-1.


في أواخر 1959 أصبح عمو بابا أول لاعب عراقي يسجل هدفا أولمبيا –هدف مباشر من ركلة ركنية- في الفوز على لبنان 3-0 ببيروت.


عام 1960 أصبح أول لاعب عراقي يسجل هدفا من ركلة مزدوجة إذ يتذكر بابا هدفه قائلا: "إنها مشهورة لدرجة أن التونسيين ما زالوا يتذكرونها. كانت هذه المرة الأولى التي سُجل بها هدفا بهذه الطريقة للعراق".


وكان بابا قريبا من الانتقال عام 1958 للعب في نوتس كاونتي الإنجليزي حينها لكن الانقلاب العراقي بقيادة قاسم عبد الكريم آنذاك أوقف عملية انتقاله.


كما كان قائدا لمنتخب الوحدة العربية الذي عادت فكرته لجمال عبد الناصر عقب تحرير الدول العربية من الاستعمار في نهائيات الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، منتخب لم يخض الكثير من المواجهات إذ صرّح بابا حينها: "لا أحد يريد أن يلعب ضدنا" بعدما اكتفى المنتخب بخوض مباريات ودية ضد أندية الزمالك والترسانة.


كادت أن تنتهي مسيرة بابا في القاهرة مثلما بدأت على يد أحد لاعبي منتخب اليمن إذ تعرض لإصابة قوية في غضروف ورباط الركبة لكنه أجرى عملية جراحية شفى منها تماما، وفي 1970 اعتزل كرة القدم.


عمو بابا سجل أهدافا غزيرة فقال عقب اعتزاله: "نادرا ما لعبت مباراة بدون أن أسجل أهدافا، صدقني، لو كنت سأحسب الأهداف التي سجلتها ستتجاوز الرقم الذي سجله بيليه. لكننا لآسف لم نسجل أهدافنا".


6 من 12


بعد 8 أعوام من تدريب عدة فرق وحصد الألقاب المحلية، أصبح بابا مديرا فنيا لمنتخب العراق عام 1978.


فاز بكأس العالم العسكرية 1979 وكأس الخليج لنفس العام وفي الثمانينيات قاد أسود الرافدين للتتويج بلقب كأس الخليج 1984 و1988 وكأس الألعاب الآسيوية 1982 والتأهل للأولمبياد 1980 و1984 و1988.


منتخب العراق في تلك الحقبة تأهل مرة واحدة إلى نهائيات كأس العالم 1986، وكان عمو بابا هو من أشرف على قيادة المنتخب في المباراة الأخيرة من التصفيات ضد نظيره السوري.


عمو بابا هو المدرب الأكثر تتويجا بلقب كأس الخليج برصيد 3 ألقاب، ويمتلك 50% من ألقاب منتخب العراق على المستوى الدولي والإقليمي.


قاد عمو بابا العراق خلال 7 ولايات مختلفة فقال سابقا: "كنت قادرا على منح العراق 10 ألقاب في كأس الخليج، ولكنهم كانوا يقيلوني في كل مرة".


تحت قيادة عمو بابا خسر منتخب العراق 12 مباراة فقط من 89 وفاز في 58 وتعادل في 19، خلال 7 ولايات قاد فيها أسود الرافدين بين 1978 و1997.


توفي مدرب العراق التاريخي 2009 بعد تدهور حالته الصحية بسبب مرض السكر، ودفن بحسب وصيته في ملعب الشعب في العاصمة العراقية بغداد.


تلك كانت رحلة سريعة مع آخر مدرب قاد العراق –الأكثر تتويجا بلقب كأس العرب-للتتويج بلقب نسخة 1988 ولقبها الأخيرة قبل الدخول في سُبات دائم ما يقارب 15 عاما بسبب حرب الخليج ثم الحرب الأمريكية قبل العودة من جديد بجيل يونس محمود الذهبي في 2007.


أبناء "عمو بابا"


عام 2001 قرر عمو بابا إنشاء مدرسة باسمه لتخريج النشئ للكرة العراقية وبالفعل فتحت المدرسة أبوابها لأكثر من 250 موهبة ومن ذلك الحين تُخرج عديد الأسماء رغم مشاكل العراق والإهمال التي تعرضت له المدرسة بعد وفاته لتصبح رافدا لجميع منتخبات وفرق العراق.


في القائمة الأولية لمنتخب العراق سيتواجد، هُمام طارق لاعب الإسماعيلي السابق وعلي عدنان لاعب أودينيزي الإيطالي السابق وعلي فائز وأمجد وليد وعلاء مهاوي وبشار رسن وهم من خريجي مدرسة عمو بابا.


أيضا مهند علي الشهير بـ "ميمي" أحد مواهب الكرة العراقية والآسيوية والذي يلعب حاليا لـ أريس اليوناني من خريجي مدرسة عمو بابا، لكنه يغيب عن البطولة بسبب إصابته بالرباط الصليبي.


حسب قائمة الفريق الأولية فأن علي عدنان يعد الاسم الأبرز في قائمة أسود الرافدين.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات